me
DIGAE

غرفة تجارة وصناعة دبي

تأسست غرفة تجارة وصناعة دبي عام 1965، وقد لعبت دوراً أساسياً في تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي من خلال دعم نمو الأعمال وخلق بيئةٍ محفزة لها والترويج لدبي كمركزٍ تجاري عالمي.

وساهمت غرفة تجارة وصناعة دبي طوال العقود الماضية بإبراز مكانة دبي كمركزٍ عالمي للأعمال والاستثمار، حيث كرست الغرفة شبكة علاقاتها وارتباطاتها الدولية على امتداد خريطة العالم في خدمة هذه الأهداف، وذلك من خلال دعمها المتواصل لمجتمع الأعمال في الإمارة، وتفاعلها مع المتغيرات الاقتصادية.

ومن أجل تفعيل التواصل بين إدارة الغرفة وأعضائها الذين تخطى عددهم حاجز الـ 217 ألف عضو؛ الأمر الذي وضعها ضمن أكبر غرف التجارة العالمية في عدد العضوية؛ ودعماً لهم في سبيل تطوير أعمالهم ومساعدتهم على تجاوز العقبات التي تعترض أنشطتهم التجارية، قامت غرفة دبي بتأسيس 28 مجموعة عمل تمثل مختلف القطاعات الاقتصادية في دبي، بالإضافة إلى نحو 49 مجلس أعمال يمثل الشركات العاملة في دبي حسب الجنسية، حيث تلعب هذه المجموعات والمجالس دوراً حيوياً في دعم مسيرة نمو اقتصاد الإمارة.

وتشمل الخدمات التي توفرها غرفة دبي لأعضائها ومجتمع الأعمال إصدار شهادات المنشأ، وتوفير البيانات والأبحاث الاقتصادية، وتقديم خدمات الوساطة والتحكيم التجاري، واستقبال الوفود التجارية الأجنبية وإرسال بعثات تجارية إلى الخارج، وكذلك تنظيم الملتقيات والندوات ولقاءات الأعمال ودورات تدريبية لممثلي مجتمع الأعمال، وخدمة مجموعات ومجالس الأعمال فضلاً عن تقديم خدمات التصنيف الائتماني، وعدد من الخدمات الذكية المتخصصة التي تلبي احتياجات الأعضاء، وتعزز بيئة الاستثمار في دبي.

وتشمل المبادرات الرئيسية التي أطلقتها الغرفة كل من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، وجائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال، ومركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية، ومركز دبي للتحكيم الدولي، ومركز أخلاقيات الأعمال، وجامعة دبي، ومجلس سيدات أعمال دبي، وبرنامج تجار دبي، ومسابقة دبي لرواد الأعمال الذكية ومبادرة دبي للمشاريع الناشئة، ومؤشر دبي للابتكار، حيث تتنوع مجالات واختصاصات هذه المبادرات لتلبي متطلبات سوق العمل عبر التركيز على ركائز صناعة المستقبل مثل الابتكار والتميز وريادة الأعمال وتمكين المرأة ودعم المسيرة التعليمية والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات وغيرها الكثير.

واعتمدت غرفة دبي استراتيجية طموحة للتوسع في الأسواق الخارجية الواعدة، وذلك لضمان تواجد مجتمع أعمال دبي في الأسواق المجزية، وتعزيز تنافسيتهم عالمياً، فافتتحت 8 مكاتب تمثيلية خارجية في أذربيجان وأثيوبيا وإقليم كردستان وغانا وموزمبيق وكينيا والصين والبرازيل على ان تتابع هذا التوجه باستهداف الأسواق الواعدة في أكثر من 20 وجهة عالمية.

وتبرز سلسلة منتديات الأعمال العالمية التي تنظمها غرفة دبي باعتبارها منصة مثالية ومبتكرة للحوار مع أسواق واعدة تستكشفها الغرفة لأعضائها وهي السوق الإفريقية، وسوق رابطة الدول المستقلة وأسواق القارة اللاتينية، في حين تلعب الغرفة كذلك دوراً رئيسياً في دعم رؤية دبي بالتحول لعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي من خلال تنظيم القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، والتي باتت منصة عالمية لتحقيق هذه الرؤية الطموحة لإمارة دبي.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لغرفة دبي

لزيارة الموقع الالكتروني