البرفسور جيونجون يون

جيونجون يون، حاصل على درجة الدكتوراه
المدير التنفيذي بالوكالة الوطنية لمجتمع المعلومات، كوريا
عَمِل جيونجون يون لمدة تزيد عن 21 عامًا كمدير تنفيذي بالوكالة الوطنية ومجتمع المعلومات بكوريا والمعروفة سابقًا بوكالة الحوسبة الوطنية.
وكان مسئولاً في عمله الأول عن مراجعة النظام المالي الوطني الكوري وعن تصميم/ تخطيط مركز البيانات الوطني وهيئة إصدار الشهادات الرقمية وتطوير منهجية تحليل مخاطر تقنية المعلومات؛ وتوضح دائمًا أعماله المتميزة أنه كان رائدًا بالمشاريع العامة الأساسية السابقة لأول مرة في كوريا، كما عمل كمنسق لقطاع الاتصالات (1998- 2000) بمركز التعاون الدولي عام 2000 السابق بالأمم المتحدة، وكان مسئولاً عن تحليل حالة ظاهرة انتهاء الكون في عام 2000 لحوالي 200 دولة بالأمم المتحدة، كما أجرى كباحث زائر عام 2001 في المعهد الوطني للمعايير والتقنية بالولايات المتحدة اختبار إصدار الشهادات للبينة التحتية الرئيسية العامة بين كوريا والولايات المتحدة كباحث مساهم في المعهد الوطني للمعايير والتقنية، الولايات المتحدة.
كما يتولى مسئولية برنامج مساعدة سياسة وتقنية المعلومات، وعن مساعدة ما يزيد عن 50 دولة نامية (الأرجنتين، وبيلاروس، وكامبوديا، وكولومبيا، والمكسيك، والمغرب، ورومانيا، وفيتنام وغيرها) في مجال الحكومة الإلكترونية والمبادرات الرقمية ومؤشر إدارة الأداء والضمان والأمة الذكية وترويج القطاع الخاص والعديد من مشاريع تقنية المعلومات والاتصالات الرائدة، كما عمل على توسيع نطاق البرنامج عن طريق إقامة شراكات مع مختلف المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والبنك الدولي، كما أسس أيضًا أكاديمية الحكومة الإلكترونية لبناء القدرات الدولية.
كما أطلق بنجاح مراكز تقنية المعلومات والاتصالات في المكسيك، وتشيلي، وبلغاريا، وفيتنام، وجنوب أفريقيا، وتركيا بالاشتراك مع حكومات الدول، ولعبت المراكز دوراً هامًا في إنشاء وتنفيذ المشاريع الرائدة في مجالات تحديد ترددات الراديو والجيل الرابع وجيل الانترنت القادم، كما قدم العديد من المشاريع الناجحة مثل المدينة الذكية ومشاريع الحكومة الوطنية الإلكترونية لمراكز هذه الدول، وخاصة مشاريع الأمة الذكية بما فيها الأمن الرقمي ومركز البيانات وتقنية المعلومات والاتصالات والمدينة الذكية التي تمكن المواطن من الوصول إلى الخدمات العامة الرقمية وجذب انتباه صانعي السياسة وإطلاق العديد من المشاريع الرائدة عالميًا، هذا ويعترف عدد كبير من كبار القادة حول العالم بقصة نجاح المركز.
وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في هندسة الحاسب الآلي من جامعة ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية. كما حصل على دكتوراه في إدارة المعلومات من جامعة سول للمعلومات والمشاريع.