بحضور صاحب السمو حاكم دبي
"معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية"
يرسخ قيم التميز والابتكار في العمل الحكومي

دبي، 3 أبريل 2017، بحضور ورعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، انطلقت صباح يوم الأحد فعاليات "معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية" الذي ينظمه برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة 2 – 4 أبريل الجاري.

وقد تضمن برنامج اليوم الأول من المعرض العديد من الأنشطة والفعاليات أبرزها ورش العمل التي شارك فيها متحدثون عالميون وتناولت مختلف المواضيع المعنية بالتميز الحكومي، إضافة إلى المبادرات الرائدة التي شملت العديد من الأنشطة التفاعلية مع زوار المعرض والمشاركين فيه، كما شهدت أجنحة المعرض إقبالاً كبيراً من الزوار للاطلاع على إنجازات الجهات المشاركة من الإمارات ومن الدول الشقيقة والصديقة.

وفي هذا الإطار أشار سعادة عبدالله الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي ورئيس برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز إلى الحضور اللافت الذي حظي به المعرض في يومه الأول، لكونه حدثاً عالمياً يستقطب أبرز وأهمّ الجهات الحكومية المحلية والإقليمية والعالمية لعرض إنجازاتها وابتكاراتها في ميدان العمل الحكومي، حيث علق قائلاً:
"تأتي الرعاية الكريمة للمعرض من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله للتأكيد على حرص حكومتنا الرشيدة على ترسيخ قيم ومفاهيم التميز والابتكار في العمل الحكومي، ونقل تجربة دبي الرائدة في هذا المجال وتحويلها إلى أنموذج عالمي يحتذى به من قبل الجهات الحكومية الراغبة بتحقيق التميز والإبداع وتطوير الأداء بهدف الوصول إلى سعادة المتعاملين والموظفين على حدّ سواء، ونحن نأمل أن يصبح معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية جسراً تنتقل عبره هذه التجربة إلى مختلف دول العالم، بما يسهم في ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي لأبرز الفعاليات المعنية بالتميز الحكومي". وأضاف سعادة الشيباني: نعمل وفق التوجيهات الحكيمة لقيادتنا الرشيدة واضعين نصب أعيننا الوصول بالجهات الحكومية إلى المركز الأول، ومنج الجهات الدولية والعالمية تجربة رائدة في مجال التميز الحكومي، بما يعزز من مكانة دبي كمدينة عالمية في مقدمة المدن المتطورة".

ورش عمل.. ومتحدثون عالميون
وفي كلمة افتتاحية لورش العمل قال الدكتور أحمد النصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز:
"يأخذ معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية بنسخته الحالية عنوان: «حكومات وطنية.. إنجازات عالمية» انطلاقاً من رؤية حكومتنا الرشيدة في تعميم تجربة دبي الرائدة وحرصها على تعزيز ثقافة التميز الحكومي ليس على المستوى المحلي فحسب وإنما على المستويين الإقليمي والدولي".

وأضاف:
"في هذا الإطار أخذ برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز على عاتقه إثراء المعرض بالعديد من الفعاليات التي تصب في إطار تكريس ثقافة التميز والابتكار في العمل الحكومي، مع الحرص على تنوع هذه الفعاليات بين ورش عمل وندوات ومبادرات وبرامج منوّعة، وتعدّ ورش العمل والندوات المتخصصة من أبرز الفعاليات التي تسهم في تبادل الخبرات وإبراز الإنجازات الرائدة على مستوى العالم، ويسرّنا أن يشارك فيها متحدثون لهم باع طويلة في ميادين العمل الإداري والتميز الحكومي محلياً ودولياً، للاستفادة من خبراتهم ومعارفهم ونقلها للمشاركين بفعاليات المعرض، بهدف ترسيخ قيم ومفاهيم الإبداع والابتكار في العمل الحكومي وتكريس المنهجيات والممارسات الحكومية الرائدة".وقد تضمّن برنامج اليوم الأول من المعرض العديد من ورش العمل حملت أولاها عنوان (البيانات المجتمعية الضخمة وصنع السياسات العامة: الآفاق والتحديات لحكومة المستقبل) وقدمها فادي سالم وهو زميل باحث في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية.

وحملت الورشة الثانية عنوان (تمكين الابتكار في الإدارة الحكومية) وقدّمها يو داي وهو رائد أعمال مقيم – مركز الابتكار "سمارت"/ سنغافورة، وبال ليفنيك وهو رئيس عمليات تنفيذي – نورنير/ النرويج. بينما قدّم الدكتور أشرف أحمد مجاهد مستشار التدقيق الداخلي في هيئة الطرق والمواصلات بدبي ورشة عمل بعنوان (الإبداع في التدقيق الداخلي ودوره في ترشيد القرارات بالقطاع الحكومي). وقدّمت عائشة شاهين وهي محلل – دمج وتطوير الأعمال ورشة عمل بعنوان (إكسبو 2020 دبي)، كما قدّم الدكتور مالك اليماني مؤسس شركة يمكوني للإدارة والاستشارات ورشة عمل حملت عنوان (الطريق إلى القمة 2071.. الارتقاء من الإنجاز العشري إلى الإنجاز الأسي).

وفي ورشة عمل حملت عنوان (تحقيق التميز المستدام) شاركت إسراء المبيضين مدير المؤسسة الأوروبية للجودة في الشرق الأوسط، وسامولي برويكونن مدير متقدم – التقييم والتكريم، المؤسسة الأوروبية للجودة/ بلجيكا. كما شاركت الدكتورة تغريد أبو سالم بروفيسور مساعد – جامعة وولونغونغ دبي بورشة عمل حملت عنوان (التميز والابتكار)، وشارك معها أيضاً د. بياجي جياشري المدير المساعد لشؤون التعليم، وفيجاي بيريرام المدير المساعد لشؤون البحث العلمي من الجامعة ذاتها.

منصة الأمانة العامة للمجلس التنفيذي
وشهدت منصة الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة ضمن معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية حضوراً واسعاً قام بالاطلاع على مبادرات استراتيجية تشرف عليها مختلف قطاعات وإدارات الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي تجسيداً لدورها في تعزيز مكانة الإمارة عالميا، والتي تعمل تحت مظلتها ومن أبرزها الاستراتيجية المؤسسية للأمانة العامة حيث تشمل هذه الاستراتيجية المتكاملة عدة محاور منها محور تحقيق التكامل بين أجهزة مركز الحكومة، ومحور تطوير القطاعات الإستراتيجية من خلال دعم المجلس التنفيذي، والمحور المعني بتحسين كفاءة العمل الحكومي، و محور التكامل مع الشركاء، إضافة إلى المحور المعني بتحقيق التكامل المؤسسي وايجاد البيئة المحفزة لموظفي الأمانة العامة في سبيل تحقيق المزيد من الإبداع والابتكار في عملية تطوير العمل الحكومي بالإمارة.

أما قطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي فقد استعرض أهداف وغايات خطة دبي 2021، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في ديسمبر 2014، بالإضافة إلى أهم المخرجات التي تم تحقيقها وتنفيذها من قبل الجهات المختلفة مثل استراتيجية دبي الصناعية، ومنظومة "تصنيف" الشركات الصغيرة والمتوسطة، وقضية اليوم الواحد، وقانون الأمر الجزائي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على عدد من المؤتمرات التي شاركت في تنظيمها خطة دبي 2021 بهدف المساهمة في إحدث تغيير إيجابي على المستوى العالمي مثل مؤتمر التكيف مع التغير المناخي وقمة بيانات المدن العالمية ومهرجان الإمارات للآداب.

ومن جانب آخر، تم تسليط الضوء في منصة المجلس التنفيذي على مبادرة "مجتمعي مكان للجميع" التي تهدف إلى أن تصبح دبي أكثر المدن الصديقة الأشخاص ذوي الإعاقة على مستوى العالم بحلول عام 2020، من خلال محاورها الاستراتيجية الخمسة المعنية بالرعاية الاجتماعية، والتعليم الدامج، والتوظيف الدامج، والرعية الطبية، والبيئة المؤهلة.

إلى جانب ذلك استعرض مركز نموذج دبي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي أبرز ما حققته جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية والرامية إلى تحفيز وتكريم الجهات الحكومية التي تحقق تحسناً ملحوظا ومستداماً في خدماتها العامة ومراكز تقديم الخدمات التابعة لها بمختلف أنواعها؛ بالإضافة إلى استعراض مفهوم الدورات التدريبية المتخصصة في كيفية تطبيق منهجية نموذج دبي لتحسين الخدمات الحكومية. وأشاد زوار منصة الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي بالمنظومة المتكاملة للعمل الحكومي في دولة الإمارات بشكل عام وإمارة دبي بصفة خاصة والتي جعلت من العمل الحكومي نموذجاً متميزاً على مستوى العالم، لما حققه من إنجازات في كل المجالات العملية والمجتمعية.

البيانات المجتمعية الضخمة وصنع السياسات العامة
وقد تضمّن برنامج اليوم الأول من المعرض العديد من ورش العمل حملت أولاها عنوان (البيانات المجتمعية الضخمة وصنع السياسات العامة: الآفاق والتحديات لحكومة المستقبل) وقدمها فادي سالم وهو زميل باحث في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية.

حيث تضمّنت الورشة الحديث عن التحديات التي تواجه حكومة المستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة وكيف تكون منفتحة على تبادل البيانات بين المؤسسات من خلال الاعتماد على استشراف المستقبل وتوجيه البيانات مع عدم الاعتماد على الأدلة الذاتية والاعتماد على البيانات الخاصة من الخبراء، والتحول إلى الحكومة الإدراكية لتطوير نظرة مستقبلية من خلال التحليل والتنبؤ واستخدام الآليات الذكية لاستخلاص القدرات البشرية لتفاعل الحكومات مع بعضها من خلال شبكة تحليل المعلومات وإتاحة البيانات التي تجمع وتضاف على المعلومات المتاحة من الخبراء الذين يستطيعون تحليل مشاعر الجمهور إن كانوا يشعرون بالسعادة وقياس مدى تواتر استخدام الأشياء بين الماضي والحاضر، مع تحليل سلوك الجمهور وتغيره وتجاوبه واستخدام التكنولوجيا للقدرة على التنبؤ والتحليل للوصول إلى أفضل الإمكانيات لحل المشاكل التي تنتج عن إساءة استخدام البيانات بدون قصد أو بقصد واستخدامها بشكل غير أخلاقي بناء على تقنيات وخبرات بشرية متفاوتة، وكلها أمور ستكون قيد التطور، إضافة إلى خضوع هذه المعلومات للفحص والدراسة لتلافي الإشكاليات التي تنتج عن ذلك. وفيما يتعلق بالبيانات الاجتماعية ستكون هناك أجهزة استشعار لجمعها وتطويرها من أجل استخدامها في المشروعات البشرية مع بيان تأثير الإنترنت على المجتمع والجمهور في هذه المنطقة، وتتطابق مصادر البيانات مع بعضها من خلال التفاعل بين البشر، وقد أسست حدود لتلك البيانات تتمثل في التمثيل المغلوط، العمر، الجنس، اللغة، دقة البيانات، المواقع الجغرافية، طرق التعبير عن الذات. وتبين أن الأشخاص على استعداد للإدلاء بمعلومات وبيانات خاصة بهم لكي تستفيد منها الحكومات في بناء رؤيتها لمشروعاتها مع مراعاة الحصول على موافقة هؤلاء الأشخاص. تمكين الابتكار في الإدارة الحكومية
حملت الورشة الثانية عنوان (تمكين الابتكار في الإدارة الحكومية) وقدّمها يو داي وهو رائد أعمال مقيم – مركز الابتكار "سمارت"/ سنغافورة، وبال ليفنيك وهو رئيس عمليات تنفيذي – نورنير/ النرويج. حيث تضمنت الورشة الحوار حول إيجاد المدن الذكية من خلال البيانات ومواجهة التحديات التي تتعلق بجيل البيانات الأول والثاني والثالث وفوائد التقنيات الحديثة ما بين استخدام القرص واللاسلكي من خلال رحلة التكنولوجيا التي مررنا بها والتي قد لا يملكها البعض لارتفاع أسعارها، مثل الهواتف الذكية على سبيل المثال، وهي لها علاقة وثيقة بالمدن الذكية من خلال توفير الخدمات الطبية والتعليمية والاجتماعية وغيرها، وإيجاد ترابط بين أجيال الإنترنت بالمدن الذكية المتطورة، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على الأموال اللازمة لبناء المدن الذكية من خلال استخدام البيانات التي هي أساسية في صنع الأموال مع الحفاظ على سرية البيانات واستخدام الإجراءات التي يتم تطبيقها للحفاظ على هذه السرية، ومثال على ذلك سنغافورة التي وجدت فيها شركات متخصصة لبيع البيانات وجني الأموال من خلال تقبل الأشخاص لاستخدام بياناتهم وكيفية تحقيق ذلك، ومثال على ذلك ربط الأصدقاء من خلال فيس بوك وجوجل وسعي المعلنين لشراء هذه البيانات وقدرة الفيس بوك على خلق قدرات عميقة للجميع وتمكّنه من اختراق الصفحات، وهو ما وفرته التقنيات الحديثة ومكنت الحكومات من الاستفادة منها.

كما تم عرض فيلم وثائقي للجمهور وضح تقنية تكنولوجية جديدة هي شبكة ترابطية تعتمد على شبكة متنامية بشكل تلقائي تسمىreal time web تمكّن المستخدم لها من المتاجرة عالمياً بالبيانات، وهذا شيء غير مسبوق لأنه يدرّ الملايين من كل تفصيل، فكل حرف من الجملة له سعر وكل صورة لها سعر ويستوجب شرح ما هي البيانات التي تتكون من مولدات البيانات والتطبيقات، كما أن هناك خدمة يستطيع من خلالها المستخدمون الذين يشتركون في IOT الحصول على الخدمة الفورية، فمن خلال قاعدة البيانات نحولها إلى معلومات للوصول إلى المعرفة. ووضحت الورشة أن المجتمع بحاجة استيعاب وتفهم المعلومات ومعرفة جميع المفاهيم والتعرف على أنماط الأشخاص المستخدمين، وفي حال وجود أكثر من عميل يستوجب حماية الملكية الفكرية من خلال الأنظمة والتطبيقات.

الارتقاء من الإنجاز العشري إلى الإنجاز الأسي
كما قدّم الدكتور مالك اليماني مؤسس شركة يمكوني للإدارة والاستشارات ورشة عمل حملت عنوان (الطريق إلى القمة 2071.. الارتقاء من الإنجاز العشري إلى الإنجاز الأسي). حيث تمّ خلالها طرح ثلاثة أسئلة عن مئوية الإمارات للإجابة حول أين نحن الآن في عام 2017؟.. وكيف ستكون الصورة التي سنصل إليها عام 2071؟ وقد تمّ تقديم رسم بياني مقارن بين ما حققته ألمانيا وما حققته الإمارات من معدل نمو، حيث تمّ التأكيد على أنّه خلال 150 عاماً بلغ دخل الفرد في ألمانيا 40 ألف دولار بالمقارنة مع الإمارات التي وصل دخل الفرد فيها بعد 50 سنة إلى 80 ألف دولار، أي أكثر من ثلاثة أضعاف ما وصلته ألمانيا في تلك المدة. كما تمّ إلقاء الضوء على أهمية التنمية التحتية في اقتصاديات الدول لتسريع معدل الإنتاج وأهمية الوصول لتوافق مؤسسي متكامل.

ورش متنوعة
وقدّمت عائشة شاهين وهي محلل – دمج وتطوير الأعمال ورشة عمل بعنوان (إكسبو 2020 دبي)، بينما قدّم الدكتور أشرف أحمد مجاهد مستشار التدقيق الداخلي في هيئة الطرق والمواصلات بدبي ورشة عمل بعنوان (الإبداع في التدقيق الداخلي ودوره في ترشيد القرارات بالقطاع الحكومي).

وفي ورشة عمل حملت عنوان (تحقيق التميز المستدام) شاركت إسراء المبيضين مدير المؤسسة الأوروبية للجودة في الشرق الأوسط، وسامولي برويكونن مدير متقدم – التقييم والتكريم، المؤسسة الأوروبية للجودة/ بلجيكا. كما شاركت الدكتورة تغريد أبو سالم بروفيسور مساعد – جامعة وولونغونغ دبي بورشة عمل حملت عنوان (التميز والابتكار)، وشارك معها أيضاً د. بياجي جياشري المدير المساعد لشؤون التعليم، وفيجاي بيريرام المدير المساعد لشؤون البحث العلمي من الجامعة ذاتها.

مئوية الإمارات 2071
وتضمنت فعاليات المعرض مبادرة متميزة هي (مبادرة العصف الذهني: مئوية الإمارات أن تكون دولة الإمارات أفضل دولة في العالم) وقد ركزت المبادرة على محور الحكومة، بهدف مناقشة كيف يمكن لحكومة دبي أن تصبح أفضل حكومات العالم في العام 2071.
وقد وضّح هزاع خلفان النعيمي رئيس جوائز ومبادرات التميز في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز آلية تنفيذ المبادرة فقال:
"تمّت دعوة الجهات الحكومية لترشيح من يرونه مناسباً للمشاركة في العصف الذهني المتعلق بمحور الحكومة في المئوية 2071، وتمّ تقسيم المشاركين إلى أربع مجموعات وتعريفهم بالمئوية، وذلك للإجابة عن مجموعة من الأسئلة حول تصورهم لحكومة دبي خلال العام 2071.
وقد تمّ تقسيم كلّ مجموعة إلى مجموعة العصف الذهني ومجموعة العمل الميداني وتمّ بعد ذلك جمع ما تمّ التوصل إليه من نتائج ومعلومات وإعداد عرض (بوربوينت) حولها، لتجتمع بعدها المجموعات الأربع الرئيسية من أجل عرض النتائج والقيام بعصف ذهني فيما بينها لإيجاد صيغة نهائية وعرضها وتسليم النتائج إلى فريق برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز".

وأضاف النعيمي:
"سيتمّ عقد جلسة لمدة 3 ساعات تشكل من خلالها فرق تفكير بشكل فردي أولاً ثمّ طرح الأفكار الفردية بصورة جماعية لمناقشتها بالإضافة لوجود متطوعين بالمعرض يطوفون بين زواره لسؤالهم عن تصوراتهم عن حكومة دبي 2071 وكل هذه الأفكار تكون من أهم المدخلات الأساسية التي ستصب جميعها في بوتقة رؤية كيف تصبح حكومة الإمارات من أفضل حكومات العالم".

اسأل قادة الحكومة
وشهدت المنصة المخصصة لمبادرة (اسأل قادة الحكومة) إقبالاً كبيراً من الزوار الذين أتيحت لهم فرصة اللقاء والحوار مع عدد من مديري الجهات الحكومية في دبي، وهم سعادة سلطان بن مجرن المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك بدبي، وسعادة عبدالرحمن آل صالح المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، وسعادة الدكتور لؤي محمد بلهول المدير العام لدائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، وسعادة عبدالله المعيني المدير العام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، وسعادة طارش عيد المنصوري المدير العام لمحاكم دبي، وكذلك سعادة المستشار عصام عيسى الحميدان النائب العام بدبي، إلى جانب سعادة اللواء محمد أحمد المري المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي.

مشاركات محلية متميزة
واستقطب المعرض مجموعة من الجهات الحكومية المحلية للمشاركة بفعالياته وعرض إنجازاتها وابتكاراتها في مختلف مجالات العمل الحكومي، وفي هذا الإطار أكّد سعادة عبدالله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي ورئيس برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز على أهمية المعرض كونه فرصة مهمة للجهات الحكومية لاستعراض آخر الإنجازات والمستجدات التي تعمل عليها لتحسين وتطوير أدائها في خدمة وإسعاد المتعاملين، حيث علق قائلاً: "حضور لافت للجهات الحكومية في دولة الإمارات ضمن دورة معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية الخامسة لهذا العام، حيث يرسم الحدث كعادته صورة متكاملة لعمل الفرق الحكومية المشترك والمتميز، في سبيل تقديم أفضل الخدمات للمتعاملين، تماشياً مع توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الرامية إلى مواكبة أفضل التجارب العالمية في ظل النمو الذي تشهده دولتنا الحبيبة الإمارات".

وأضاف سعادة الشيباني: "تحرص الجهات الحكومية سنوياً على المشاركة في المعرض الذي يحظى بإقبال متزايد دورة بعد أخرى، ويشهد تطوراً من حيث الكم والنوع والتكنولوجيا المستخدمة، ويحرص برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز على تقديم منصة مثالية مبتكرة كل عام لتواكب تطلعاتها، من خلال تقديم وتسهيل كافة الخدمات لهذه الجهات لتقديم أبرز الإنجازات".

من جانبه قال الدكتور أحمد النصيرات، المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز: "يقدّم برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز أهم فرصة للجهات الحكومية للاطلاع على التجارب المحلية والإقليمية والعالمية وتبادل المعرفة بوجود الشركاء والخبراء والمختصين تحت مظلة واحدة وهي "معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية"، بهدف بلورة نهج تميز متكامل يخدم تطلعات قيادتنا الرشيدة في دولة الإمارات". وأضاف الدكتور النصيرات: "لدينا في الدورة الخامسة من المعرض الكثير من المبادرات والاتفاقيات التي سيتم توقيعها لدعم نهج التميز في العمل الحكومي، وسيشهد مشاركة حكومية غير مسبوقة تعزز وتجذب الأنظار نحو هذه المنصة التي ترسي أسس ثقافة التميّز بين الأفراد ومنه تستحوذ على اهتمام الجهات الحكومية المحلية والإقليمية والعالمية التي تحرص على المشاركة في المعرض سنوياً".

فرصة للاستثمار
وتعليقاً على مشاركة مركز دبي للإحصاء بفعاليات المعرض قال سعادة عارف المهيري المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء:
"تنبع أهمية المشاركة في معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية 2017 الذي يقام تحت شعار "حكومات وطنية.. إنجازات عالمية" من حرصنا على التواصل مع مختلف الفئات المعنية سواء على المستوى الحكومي أو على مستوى مؤسسات القطاع الخاص وعلى مستوى أفراد المجتمع، وذلك تحت مظلة حدث على قدر عالٍ من الأهمية يرعاه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، ويعدّ المعرض منصة هامة للاطلاع على مستجدات الإنجازات والخدمات والابتكارات والمبادرات الحكومية، وهي فرصة أيضاً للاستثمار فيها وتوظيفها لخدمة مؤسساتنا، وتتزايد أهمية المعرض أيضاً لتزامنه مع ملتقى الاستثمار السنوي الذي يستقطب قيادات ورجال أعمال بارزين ومستثمرين محتملين من مختلف دول العالم، ممن يعدّ اطلاعهم على تنافسية حكومة دبي إثراءً للمعرض وبوابةً للتعاون لتعزيز ريادة دبي". وأضاف المهيري: "نتطلع للمشاركة في هذا الحدث بفاعلية والمساهمة في تحقيق أهدافه ونحرص على أن نمثل إضافة بارزة في هذا الحدث وأن تمثل تجربتنا قيمة مضافة حقيقية للمعرض. كما نسعى إلى المشاركة الفاعلة في الفعاليات المصاحبة من ندوات معرفية ومنصة التواصل وفعالية "اسأل القادة"، وفي ورشات العمل والندوات وغيرها من الأنشطة".

التعرف على أهم الإنجازات
من جانبه قال سعادة منصور المنصوري مدير عام المجلس الوطني للإعلام:
"تشكل مشاركة المجلس الوطني للإعلام في معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية، فرصة مهمة للتعرف على أفضل المعايير والممارسات والبرامج العالمية في مجالات خدمة المجتمع والمتعاملين، كما تتيح الفرصة للمجلس لاستعراض أهم إنجازاته وتبادل الخبرات مع جميع الجهات المشاركة، ولاسيما أن الحدث يستقطب جهات محلية وعالمية، ما يضفي زخماً كبيراً وتنوعاً ثرياً في تجارب الإبداع الحكومي المطروحة لمختلف الدول". وأضاف: "يستعرض المجلس الوطني للإعلام من خلال المعرض أبرز إنجازاته في قطاع الإعلام والتي تركز على ربط الابتكار والتجدد بالخدمات المقدمة، وتغطي مجالات متعددة في مجالات المحتوى والتراخيص الإعلامية. وبالتأكيد ستسهم مشاركة المجلس في المعرض بتطوير نوعية خدماته من خلال الاطلاع عن قرب على آراء جمهور المتعاملين وملاحظاتهم، الأمر الذي يدعم خططه المستقبلية للمساهمة بفعالية أكبر في مسيرة التنمية المستدامة ورفاهية وسعادة مجتمع الدولة".

شرطة دبي.. إنجازات رائدة
وفي إطار الحديث عن مشاركة شرطة دبي بالمعرض ثمّن سعادة اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، دور المجلس التنفيذي لإمارة دبي في استمرارية "معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية" الذي ينظمه برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز التابع للأمانة العامة للمجلس، وقال اللواء المري: "إنّ هذه الاستمرارية دليل واضح على نجاح المعرض، وتحقيق أهدافه الرامية إلى تطوير الإمكانيات الذاتية للموظفين والمؤسسات الحكومية عبر الاطلاع على التجارب المتميزة" مؤكداً أنّ المعرض يشهد سنوياً نوعاً من التنافسية الإيجابية بين الدوائر الحكومية تساهم في تطوير الأداء والارتقاء بالإمكانيات وتقديم كل ما هو جديد ومهم للعمل المستقبلي، وخاصة فيما يتعلق بالبرامج الذكية والبعد عن النمط التقليدي في العمل، ووضع تصورات مستقبلية وحلول مبتكرة ذكية تحقق السعادة للمواطنين والمقيمين والزائرين. وأضاف سعادته أن المعرض يشكّل منصة مهمة تستقطب الجمهور محلياً وإقليمياً وعالمياً، وفرصة لعرض أفضل الابتكارات والإنجازات العالمية في مجال العمل الحكومي، والاطلاع على تجربة دبي الرائدة في هذا المجال واقتناص الفرصة لتبادل الخبرات والمنجزات. وأكد اللواء المري أن شرطة دبي منظومة مكملة لحكومة دبي ومؤسساتها وهي حريصة على إيجاد كل ما هو جديد في مجال عملها الأمني والخدمي، ولديها مشاريع مستقبلية تراهن عليها في التميز والابتكار والإبداع وتهدف من خلالها إلى الارتقاء بالموظفين والعمل المؤسسي. إنجازات مطارات دبي على منصة المعرض
وبدوره قال ماجد الجوكر نائب الرئيس الأول للضمان المؤسسي والحوكمة في مؤسسة مطارات دبي: "إنّ معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية يعتبر من أهم المعارض التي تحظى برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" لما يتميز به من جمع الجهات الحكومية في منصة واحدة تعرض من خلالها أهم الإنجازات الرائدة التي تواكب التوجهات الاستراتيجية للحكومة وتنافس بها الحكومات العالمية". وأضاف: "تعدّ مطارات دبي عنصراً أساسياً في اقتصاد إمارة دبي وفي منظومة الابتكار والسعادة واستشراف المستقبل، وتعرض مطارات دبي من خلال منصتها هذا العام عدداً من الإنجازات الرائدة مثل تطبيق المطار المجتمعي، ونظام استشعار تدفق المسافرين، وبرج المراقبة الجوي الافتراضي وخدمات الإنترنت". وأشار الجوكر إلى أنّ مطارات دبي تهدف من خلال مشاركتها إلى الاطلاع على أفضل الممارسات وتعزيز التعاون مع الجهات الحكومية وتبادل الخبرات والمعارف.

منظومة إلكترونية ذكية لنيابة رأس الخيمة
من جانبه صرح سعادة المستشار حسن محيمد الحبسي النائب العام لإمارة رأس الخيمة أن مشاركة دائرة النيابة العامة في معرض دبي للإنجازات الحكومية 2017 تهدف إلى عرض أحدث إنجازاتها وحلولها المبتكرة التي نفّذتها الدائرة لتحقيق سعادة المتعاملين تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بتطوير العمل الحكومي لتعزيز تنافسية دولة الإمارات. وأضاف سعادته أن دائرة النيابة العامة وضعت نصب أعينها هدفاً رئيساً ثابرت في تحقيقه وتمكنت من إنجازه، يتمثل في تحويل كل الإجراءات القضائية والإدارية من مرحلة الاعتماد على العمل الورقي العادي، إلى منظومة إلكترونية وذكية متكاملة ترتكز على قاعدة بيانات ومؤشرات أداء إلكترونية دقيقة، ما مكّن الدائرة من ابتكار خدمات إلكترونية وذكية تلبي حاجة المتعاملين في أقل وقت ممكن، فضلاً عن رفع معدل إنجاز القضايا في أقل وقت ممكن. كما أكد حرص النيابة العامة على المشاركة في النقاشات حول أفضل الممارسات في العمل الحكومي والاستماع إلى عروض الوفود المشاركة.

تجربة محاكم رأس الخيمة.. في المعرض
وبدوره أكّد سعادة المستشار أحمد محمد الخاطري رئيس دائرة محاكم رأس الخيمة على أهمية معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية باعتباره فرصة مهمة لتبادل الخبرات بين المؤسسات الحكومية وآخر ما جادت به كل جهة من تطور في خدماتها، وقال:
"تكمن أهمية المعرض في عرض كل جهة حكومية إنجازاتها وأهم ما وصلت إليه من إبداع وابتكار، وفق أعلى المستويات والمقاييس، وإطلاع المجتمع على الخدمات التي تقدمها لإسعاد المتعاملين، فالمعرض هو بمثابة منصة للتواصل وتبادل المعرفة والتقاء التميز هنا في دبي، مع أهمية الاطلاع على التجارب الحكومية العالمية المتميزة ومكونات منظومة عمل كل جهة حكومية والاستفادة منها والتعاون معها". وأضاف: "ستركز الدائرة خلال المعرض على عرض تجربتها التي أخذت منحنى الابتكار والتحول الإلكتروني الذكي ومنها المحاكم العمالية ومحكمة اليوم الواحد، ومحكمة الجلسة الواحدة، والإعلانات القضائية عبر الهاتف، وكاتب عدل المستقبل، ومأمور التنفيذ الإلكتروني، ومنتدى المعرفة والمحاكم الخضراء، والمحاكم السعيدة والمحاكم القارئة، ومحاكم الخير، بالإضافة إلى استعراض طموحاتها المستقبلية لاستشراف المستقبل، وتحرص دائرة المحاكم برأس الخيمة على تبني الأفكار المبتكرة وإطلاق المبادرات التي تصل بها إلى تحقيق الجودة وفق أعلى مستويات العمل القضائي المتميز".

مشاركة برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي
كما صرح سعادة الدكتور محمد عبداللطيف خليفة مدير عام برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي بأن "معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية يعدّ منصة بارزة لنقل المعرفة وتطوير الشركات وتجتمع فيها الجهات الحكومية لعرض إنجازاتها ومبادراتها المبتكرة ونقل وتعزيز مفهوم التميز، حيث يمثل هذا المعرض فرصة ثمينة للاطلاع على أفضل الممارسات. ومشاركة برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي في هذا المعرض تأتي في إطار حرصه على نقل المعرفة والخبرة من خلال عرض وإبراز إنجازاته ومبادراته وابتكاراته لزوار المعرض المحليين والدوليين".

وأضاف: "من أبرز المشاريع التي سيعرضها برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي ويشارك بها من خلال هذا المعرض نظام جائزة التميز الحكومي، ومشاريع البرنامج التطويرية وتطبيقاته الذكية، ونموذج التميز ومبادراته الاجتماعية، ومشاريعه المستقبلية مثل طرح دبلوم الابتكار ودبلوم البحث العلمي وإصدار كتاب آليات التميز. ومن أهم الفوائد المتوقعة من هذا المعرض تعزيز التواصل بين الجهات المشاركة ونحن على ثقة بنجاح المعرض في إبراز الإنجازات المتميزة لدولة الإمارات العربية المتحدة ودفع الجهات الحكومية إلى مزيد من النجاح والتقدم".

إنجازات إلكترونية لدائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة
وبدوره قال سعادة د. عبدالرحمن الشايب النقبي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة:
"نشكر ونثمن جهود إمارة دبي متمثلة ببرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز على تنظيم هذا المعرض للعام الخامس على التوالي لاستقطاب المشاريع وتجارب المؤسسات والحكومات المبتكرة على المستوى المحلي والعالمي، التي تمثل فرصة مهمة لتبادل الخبرات المتميزة وأفضل الممارسات المتبعة في الخدمات الحكومية، إلى جانب إتاحة الفرصة للتواصل المباشر مع قادة الحكومة لطرح الأسئلة وتبادل النقاش والاستفادة المباشرة من الأفكار والاقتراحات بكل شفافية ووضوح".

وأضاف: "نحن في دائرة التنمية الاقتصادية نسير قدماً مع توجهات الحكومة في تعزيز التميز والسعادة والريادة عن طريق ابتكار العديد من المشاريع الإلكترونية والذكية، مثل ابتكار ساعة السعادة، ورصد مخالفات المحلات التجارية عن طريق جهاز الطائرة، وإطلاق مركز سعادة المتعاملين وما يقدمه من خدمات إلكترونية ومتطورة لأجل سعادة المتعاملين مثل خدمة حجز مواعيد الانتظار عن طريق تطبيق عبر الهواتف الذكية، وجهاز لشحن الهواتف المتنقلة، وإضافة إلى ذلك فإن قاعة سعادة المتعاملين تضم قاعة خاصة لتقديم خدمات للشخصيات والشركات المميزة، وتوفر خدمة (واي فاي) مجانية ومتاحة للجميع وغيرها من الخدمات الذكية.. كما أننا نحرص من خلال مشاركتنا بهذه المنصة على التطلع إلى إنجازات المؤسسات المحلية والدولية والاستفادة من تلك الخبرات والمعارف الإيجابية للاستفادة منها في تطبيقها في ممارستنا اليومية، كما أنها تمثل فرصة مثالية لعقد شراكة تعاون بيننا وبين المؤسسات العالمية وأصحاب المشاريع".

3 تطبيقات ذكية لغرفة رأس الخيمة
كما تشارك غرفة رأس الخيمة بفعاليات المعرض، وفي هذا الإطار قال محمد حسن السبب مدير عام غرفة رأس الخيمة: "إنّ مشاركة الغرفة في الحدث تأتي من منطلق عرض الجهود المبذولة في المؤسسة وما تقدمه من خدمات لمجتمع الأعمال، ولإلقاء الضوء على تجارب الغرفة وإنجازاتها والتعريف بها في المجتمع الدولي، نظراً لما يمثله المعرض من أهمية دولية واستقطابه للعديد من المشاركين من مختلف دول العالم، بالإضافة إلى التعرف على آخر مستجدات الابتكار والإبداع في العمل الحكومي، وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات، وللعمل على الترويج لاقتصاد الإمارة والتنمية التي يشهدها من خلال استخدام أحدث وسائل التكنولوجيا، وسيتم خلال المعرض عرض 3 تطبيقات ذكية للغرفة تخدم مجالات الأعمال والسعادة والإيجابية والقراءة، ونظام إلكتروني للمؤشرات الاستراتيجية والتشغيلية للمؤسسة.

الإسعاف الذكي وإسعاف السعادة
وفي إطار مشاركة مؤسسة دبي للإسعاف بالمعرض قال سعادة خليفة بن داري المدير التنفيذي للمؤسسة:
"بات المعرض يشكل منصة لحوار الحكومة مع مجتمع المواطنين والمقيمين، وابتكار سبل لإسعادهم، كما يوفر المعرض حواراً مفتوحاً بين مسؤولي القطاع الحكومي، وأفراد المجتمع كافة، وتركز مخرجات هذا الحوار على فعالية وكفاءة وأداء جميع الخدمات الحكومية، لأنه يؤكد على التميز والإبداع في القطاع الحكومي، ويستضيف متحدثين عالميين، ويضع مخططاً لنموذج الحكومة الذكية". وأضاف: "التميز في إمارة دبي أدى إلى قيام حكومة ذات كفاءة وقدرة على إسعاد جمهور المتعاملين من المواطنين والمقيمين والزائرين، وهو ما أمر به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بأن يكون هذا المعرض السنوي حدثاً يضم حكومات العالم، لتبادل الخبرات والمنجزات. لذا تشارك المؤسسة سنوياً بالمعرض لاكتساب الخبرات والاطلاع على تجارب الآخرين وتفعيل الحوار البناء مع الدوائر الشقيقة في حكومة دبي". وأشار بن داري إلى أنّ المؤسسة ستعرض الإسعاف الذكي وإسعاف السعادة والتطبيقات والخدمات المتخصصة المتطورة والتقنيات الحديثة، مؤكّداً أنّ الفرصة ستتاح للمشاركين لتفعيل الحوار مع الجهات المعنية وتبادل الأفكار والاطلاع على التجارب الغنية والثرية لحكومات أجنبية مشاركة ودوائر وهيئات محلية متميزة.

مبادرات دائرة المالية بدبي
وبدوره قال سعادة عبدالرحمن صالح آل صالح المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي: "تحرص دائرة المالية على مواكبة أبرز التطورات الحكومية في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المتمثلة في أن تكون دبي المدينة الأذكى والأسعد في العالم. ومن هذا المنطلق تجد الدائرة في معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية أهمية كبيرة لإبراز محطات الإنجاز التي مرّت بها، وما استطاعت تحقيقه بفضل توجيهات سموّه، ومتابعة كل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا للسياسة المالية بدبي، ثمّ بجهود العاملين فيها".

وأضاف:
"تُسلط الدائرة خلال مشاركتها في معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية الضوء على عدد من مبادراتها ومشاريعها، التي من أبرزها: لوحة بيانات الإيرادات الحكومية، التي تهدف إلى الحصول على بيانات ذات مستوى عالٍ من الدقة والشفافية، وبوابة أسعار الخدمات الحكومية التي تهدف إلى تعريف الجمهور من الأفراد والجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص بالرسوم والتعرفات والغرامات المعتمدة في حكومة دبي.إضافة إلى نظام التخطيط المالي الذكي لإعداد الموازنات، ومبادرة "ماليون" التي تختصّ بتدريب الموظفين الماليين وغير الماليين العاملين في حكومة دبي والحكومات الاتحادية والمحلية في الدولة على نُظم إدارة المال العام والمحاسبة الحكومية.

وكذلك خدمات المعاشات للمتقاعدين العسكريين، ومركز الخدمات المساندة للجهات الحكومية الناشئة والصغيرة والمتوسطة".

إكسبو 2020 بين المشاركين
وحول مشاركة مكتب إكسبو 2020 بفعاليات المعرض قال نجيب العلي المدير التنفيذي للمكتب:
"قبل كل شيء لا بد من التشديد على أن إكسبو 2020 دبي فرصة ذهبية نطلع فيها العالم على ثقافتنا وحضارتنا الإماراتية الأصيلة المتمثلة في حسن الضيافة والتعايش السلمي وريادة الأعمال والتعاون الدولي، وهو أيضاً فرصة نعرض فيها لملايين الزوار ليس ماضينا وتراثنا فقط.. ولكن إنجازاتنا وخططنا للمستقبل. ويشمل ذلك استقطاب الاستثمارات وتوفير فرص عمل للشباب وتعزيز صورة الإمارات العربية المتحدة عالمياً على جميع الأصعدة.

والمهم في الأمر أن هذه الرسالة تحملها كل الجهات المعنية بهذا الحدث، سواء أكانت محلية أو اتحادية، وبالتالي فهي تتعامل بمسؤولية أشهد لها بنفسي منذ أيام تجهيز ملف استضافة الدولة حتى يومنا هذا، وأثق تمام الثقة بأهمية التواصل الدائم مع هذه الجهات استعداداً لانطلاق هذا الحدث الذي سيشكل إرثاً وطنياً وتاريخياً لنا كشعب الإمارات والأجيال المتعاقبة". وأضاف: "من قبل هذا كله، أخص بالذكر سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" على قيادته الرشيدة واهتمامه المتواصل بهذا الحدث الذي نسعى كلنا لأن يكون منصة يطل بها العالم على بلد ناهض فتي، وليكون إكسبو 2020 واحداً من المفاخر التي تزهو بها دبي ويزدان بها كل محب لتراب هذا الوطن".

الفئة الأفضل في دعم إكسبو 2020
كما شهدت فعاليات اليوم الأول من المعرض الإعلان عن تفاصيل إضافة فئة ضمن "التكريم الخاص" للجهة الأفضل في دعم إكسبو 2020 لحفل برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز خلال عامي 2018 و 2019، حيث أعلن الدكتور أحمد النصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز عن إطلاق هذه الفئة بالاشتراك مع مكتب إكسبو 2020، الذي يشارك في أحد أجنحة المعرض.

وفي هذا الإطار قال الدكتور النصيرات: "يأتي إطلاق فئة (الجهة الحكومية الأفضل في دعم إكسبو 2020) ضمن "التكريم الخاص" في جائزة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز انطلاقاً من الحرص على تشجيع الجهات الحكومية على المشاركة بشكل أكثر كفاءة وفاعلية في دعم إكسبو 2020، حيث سيتمّ وضع معايير التقييم لهذه الفئة بالتعاون مع مكتب إكسبو 2020 قبل نهاية الربع الثاني من العام الجاري، وتعميمها وشرحها للجهات الحكومية من خلال سلسلة من الورش التدريبية والملتقيات الحوارية".

وأضاف:
"نفخر بأن إمارة دبي تستضيف فعاليات معرض إكسبو 2020 ونأمل أن تشارك جميع الأطراف المعنية بدعم جهود حكومتنا الرشيدة في تحقيق نجاح غير مسبوق لهذا المعرض، حيث إنّ إكسبو 2020 يجسّد رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي لأهمّ الأحداث الدولية على اختلاف مجالاتها، سواء أكانت اقتصادية أو سياسية أو ثقافية أو اجتماعية ورياضية، انطلاقاً من إيماننا بأنّ التميز لا يتوقف عند مجال واحد وليس له حدود، وإنّما هو جزء من منظومة متكاملة من الإبداع والابتكار واستشراف المستقبل، الذي نتطلع إليه ونسرع الخطا باتجاهه". وأكّد الدكتور النصيرات أنّ استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لفعاليات (إكسبو 2020) انعكست إيجاباً على جميع الجهات المعنية به، مشيراً إلى أنّ هذه الاستضافة تتطلب تحقيق أعلى معايير التميز في أداء العمل في هذه الجهات، وتطوير المرافق الخدمية وتكريس مفاهيم الإبداع والتميز، نظراً لأن الإمارات عوّدت ضيوفها على الدوام أن تكون سباقة في تقديم كلّ ما هو مبهر وجديد ومتميز.

من جانبه قال السيد نجيب العلي المدير التنفيذي بإكسبو 2020 دبي: "يسعدنا في إكسبو 2020 دبي المشاركة في معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية، الذي ساهم في نشر ثقافة التميز في القطاع الحكومي. ونطمح أن يكون تعاوننا مع جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز دافعاً لمختلف الجهات نحو مزيد من التقدم. ولا شك أن إضافة فئة "أفضل جهة داعمة لإكسبو 2020 دبي" سيكون لها أثر إيجابي في تضافر الجهود والعمل المشترك بين الجميع للمساهمة في نجاح إكسبو 2020 دبي اتباعاً لتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله". وأضاف العلي: "لا يسعنا إلا أن نشيد بالدور الفعال الذي قامت به الجهات الحكومية في دعم ملف استضافة إكسبو 2020 دبي، ونقدّر مواصلة دعمهم لنا في مسيرتنا للتحضير لإكسبو 2020؛ ونأمل أن تكون هذه الخطوة فرصة طيبة لتوسيع نطاق العمل من أجل تحقيق التميز، ودافعاً أكبر لتقديم مزيد من الدعم لمشروع وطني سيكون مصدر فخر لنا جميعاً".

مئوية الإمارات 2071
وتضمنت فعاليات المعرض مبادرة متميزة هي (مبادرة العصف الذهني: مئوية الإمارات أن تكون دولة الإمارات أفضل دولة في العالم) وقد ركزت المبادرة على محور الحكومة، بهدف مناقشة كيف يمكن لحكومة دبي أن تصبح أفضل حكومات العالم في العام 2071.
حيث تمّت دعوة الجهات الحكومية لترشيح من يرونه مناسباً للمشاركة في العصف الذهني المتعلق بمحور الحكومة في المئوية 2071، وتقسيم المشاركين إلى أربع مجموعات وتعريفهم بالمئوية، وذلك للإجابة عن مجموعة من الأسئلة حول تصورهم لحكومة دبي خلال العام 2071.
وقد تمّ تقسيم كلّ مجموعة إلى مجموعة العصف الذهني ومجموعة العمل الميداني وتمّ بعد ذلك جمع ما تمّ التوصل إليه من نتائج ومعلومات وإعداد عرض (بوربوينت) حولها، لتجتمع بعدها المجموعات الأربع الرئيسية من أجل عرض النتائج والقيام بعصف ذهني فيما بينها لإيجاد صيغة نهائية وعرضها وتسليم النتائج إلى فريق برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.

مذكرات تفاهم
كما تضمنت فعاليات اليوم الأول من المعرض توقيع مجموعة من مذكرات تفاهم بين الجهات الحكومية المشاركة، من خلال منصة التواصل، حيث تمّ توقيع مذكرة تفاهم بين الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، ومذكرة أخرى بين وزارة الموارد البشرية والتوطين وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، للتعاون في تدريب وتأهيل وتوظيف المواطنين الباحثين عن عمل. كما تمّ توقيع مذكرة شراكة بين دائرة محاكم رأس الخيمة ومحاكم دبي، وتوقيع مذكرة تفاهم بين محاكم دبي وهيئة تنظيم الاتصالات. إضافة إلى توقيع اتفاقية بين دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة وحاضنة ومسرعات أعمال رأس الخيمة، وتوقيع اتفاقية أخرى بين دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة ومركز كامبردج للاستشارات الأسرية.

الشركاء والرعاة
يذكر أنّ المعرض يحظى برعاية عدد من الجهات أبرزها: جمارك دبي ودائرة الأراضي والأملاك وهما الراعيان الاستراتيجيان، إلى جانب هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس الراعي الماسي، ومؤسسة المواصلات وسكك الحديد الفرنسية الراعي الذهبي، ومؤسسة دبي للإعلام الشريك الإعلامي الرئيسي، والمجلس الوطني للإعلام الشريك الرسمي.